تعاون

نريد من خلال مشروع (Olikamenlika) تشجيع وإلهام المنظمات والدوائر الرسمية وصنّاع القرار للسير قدماً نحو مجتمع لا تحدّ فيه القصور الوظيفي أو اللغات من إمكانية الفرد في المشاركة. نريد إنشاء مساحات تواصل وروابط بين الأشخاص ذوي القصور الوظيفي ومعارف لغوية مختلفة. المرجو هو أن يكون للأشخاص ذوي القصور الوظيفي الذين لا يشعرون بالراحة تجاه اللغة السويدية صوت أقوى، سواء داخل حركات حقوق الأشخاص ذوي القصور الوظيفي في السويد أو تجاه الدوائر الرسمية والسياسيين الذين يصدرون قرارات تخص هؤلاء الأشخاص. 

هل أنتم منظمة مهتمة بالتعدّديةاللغوية أو تريد معرفة المزيد حول ما يعنيه ذلك؟ هل ترغب بإتاحة اللقاءات متعدّدة اللغات وخلق ظروف أفضل لإنشاء تواصل متعدّد اللغات ضمن منظمتك؟ نحن نقدّم الأدوات والاستراتيجيات حتى نتمكّن من تنفيذ ذلك بالتعاون معكم. هدفنا هو أن نخلق سوياً معكم مجتمعاًأكثرعدالة لغوياً

يبني  مشروع (Olikamenlika) بنية تحتية متعدّدة الّلغات: نقوم بتدريب المترجمين الشفويين في مجال القصور الوظيفي ونتعلّم طرقاً جيدة للاستعانة بمترجمين شفويين واستخدامهم ونقدّم دعماً متعدّد الّلغات للمشاركين. الغرض من المشروع أيضاً هو أن يتمكّن الآخرون من استخدام هذه البنية التحتية متعدّدة اللغات أثناء المشروع وبعده. 

يودّ مشروع (Olikamenlika) وجمعية (Tahrir) التعاون مع المنظمات والدوائر الرسمية التي ترغب في تحليل نشاطها من منظور عدالة اللغة وتريد العمل على تطوير إستراتيجيات وأساليب متعدّدة اللغات. نرحّب بك وبمنظمتك للاتصال بنا! 

معلومات التواصل: 

للاتصال و إرسال الرسائل القصيرة عبر الهاتف أو على الواتس آب: 0761115639  

للتواصل معنا عبر الفيسبوك والمسنجر:@olikamenlika  

Instagram: olika.men.lika

monica.gallego@abf.se مونيكا غالاغو- مديرة المشروع (إجازة الامومة: Mónica Gallego

asad.ahmed@abf.se أسد أحمد – المسؤول الإداري: Asad Ahmed

anna.bartfai@abf.se آنَّا بارتفاي – مسؤولة التعاون والاتصالات :Anna Bartfai

sofia.quiroga@abf.se صوفيا كيروغا – مسؤولة دعم المشاركين : Sofia Quiroga

sarah.sultani@abf.se سارة سلطاني – موظفة مساعدة دعم المشاركين : Sarah Sultani

شرح المصطلحات

حركة حقوق الأشخاص ذوي القصور الوظيفي

هو اختصار لمنظمات التي تعمل من قبل ومن أجل الأشخاص ذوي القصور الوظيفي.

تعددية لغوية

تعني القدرة على استخدام أكثر من لغة.

مجتمع عادل لغوياً

يعني أن يوجد وأن يتم إنشاء أماكن تمنح الجميع إمكانية التعبير عن شخصيتهم الكاملة والمشاركة على قدم المساواة بغض النظر عن اللغات التي يتقنونها. (Tahrir)

بنية تحتية متعدّدة اللغات

هذا يعني أن الإجراءات الداعمة والأنشطة التي نقدّمها للمشاركين في المشروع يجب أن تكون متاحة ومستخدمة بلغات مختلفة.

منظور عدالة اللغة

يعني ذلك أن نهج المنظمة قائم على عدالة اللغة ويساعد على تكييف البيئات والأشياء والخدمات والتواصل بحيث يمكن أن تشمل عدداً كبيراً من الأشخاص بصرف النظر عن اللغة.

Skip to content